مـــؤلم.. ثري جد معروف ينتحر شنقا بأكادير ويترك رسالة مؤثرة لعائلته


قام رجل غني معروف بمدينة أكادير بشنق نفسه بواسطة حبل سميك داخل منزله الكائن بحي بوتشكات بعد معاناة طويلة مع مرض السرطان الخبيث.

وكان الراحل متزوج وأب لثلاثة أبناء، وكان قيد حياته خبير في الحسابات بالقطاع الفلاحي، ويملك عقارات ومحلات تجارية عديدة، ومعروف في أوساط رجال الأعمال بكل من مدينة تيزنيت وأكادير واشتوكة أيت بها.

وتعود حيثيات الحادث إلى تفاجئ الهالك أثناء زيارته لأحد الأطباء بإصابته بمرض”السرطان” الخبيث، ما جعله لشهور عديدة ينتقل من طبيب لآخر داخل أرض الوطن وخارجه بحثا عن علاج للمرض اللعين الذي ألم به.

وأوضحت بعض المصادر، أن الهالك قام يوم أمس الإثنين بزيارة طبيبه المعالج، والذي أخبره أن لا علاج ولا أمل له، إثر تمكن المرض الخبيث من بعض خلايا جسمه الحيوية، والتي يصعب إستئصاله منها، ليعود أدراجه في حالة نفسية جد متأزمة إلى أحد منازله الخالية بحي بوتشكات بأكادير، ويكتب رسالة وداع مؤثرة لعائلته وأبنائه مطالبا منهم الصفح والسماح عما أقدم عليه، ليقوم بعد ذلك بربط حبل سميك بسلاليم درج المنزل وتعليق نفسه بها واضعا بذلك حدا لحياته.

ودفع إختفائه و إنقطاع التواصل معه، أبنائه للبحث عنه، ليهثروا عليه جثة هامدة داخل المنزل السالف الذكر بحي بوتشكات وبجانبه رسالة وداع.

هذا، وفور إشعارهم بالحادث هرعت المصالح الأمنية والسلطات المحلية لعين المكان، وتم فتح تحقيق حول ملابسات وظروف الإنتحار، في الوقت الذي نقلت فيه جثة الهالك صوب مستودع الأموات بأكادير لإخضاعها للتشريح بأمر من النيابة العامة.