الحقيقة بانت : العسكر الجزائري في فضيحة تدريب عصابات البوليساريو


كشف مصدر إعلامي جزائري أن عدد أعضاء البوليساريو الذين لقوا حتفهم في سقوط الطائرة العسكرية الجزائرية الأسبوع الماضي، هو أكبر بكثير من الرقم الذي تم الإعلان عنه.

وقال موقع “الجزائر تايمز” ، إنه توصل بأخبار مؤكدة عن عدد الصحراويين الذين قتلوا خلال فاجعة تحطم الطائرة العسكرية عند إقلاعها من مطار بوفاريك، حيث أكد أن العدد يتجاوز اللائحة التي يتم تداولها حاليا و المحصورة في 26 فردا، بخمسة أضعاف.

وأضاف الموقع أن قتلى البوليساريو من فرقة التدخل السريع، التي كانت في مهمة سرية للتدريب على صواريخ مضادة للدبابات من طراز كورنيت و صواريخ تحمل على الكتف مضادة للطائرات إشترتها الجزائر من فنزويلا لصالح جبهة البوليساريو.

واضاف الموقع ذاته أن هذه الصواريخ أضحت مطلوبة جدا من قبل الجماعات الإرهابية المسلحة في أنحاء العالم بسبب كفاءتها وسهولة حملها.

وقال الموقع، إنه لولا زلة لسان جمال ولد عباس، الرئيس الحالي لحزب جبهة التحرير الوطني الجزائري، لما تم نشر خبر نقل عناصر البوليساريو في طائرة عسكرية رفقة جنود جزائريين للإسناد و الدعم، وفضح التورط العسكري المباشر للجزائر في تكوين وتدريب وتموين ميليشيات البوليساريو.

المصدر : الأيام24