جديد قضية الولد والبنت اللي لقاوهم جثتين هامدتين داخل شقة مخصصة للدعارة بمولاي يعقوب ليلة عيد الحب


في جديد قضية الولد والبنت القاصرين اللذان  فارقا الحياة، ليلة الأربعاء الماضي، داخل شقة معدة للدعارة بمنتجع مولاي يعقوب ضواحي فاس.

تداولت صفحات فايسبوكية صور القاصرين، وتفاعل معهم رواد مواقع التواصل الإجتماعي خصوصا أصدقاء الراحلين، حيث تمنى لهم الجميع الرحمة والمغفرة.

وفيما يخص أسباب الحادث فإن لها علاقة باستعمال الأقراص المهلوسة وتناول نسبة كبيرة من المخدرات أثناء تواجدهما بشقة والد الشاب المعروفة بأوساط مولاي يعقوب أنها تستعمل كشقة للكراء وسبق وتقدمت الساكنة بعدة شكايات على أساس أنها تستعمل لممارسة الدعارة.

تجدر الإشارة إلى أن جثتي الهالكين تم وضعهما بمستودع الأموات بالمستشفى الإقليمي الغساني من أجل إخضاعهما للتشريح الطبي.