بعد ممارسة أشد أنواع التعذيب عليها امرأة تحضر خادمتها الى مصحة خاصة بالدار البيضاء


استقبلت إحدى المصحات الخاصة بالبيضاء يوم السبت المنصرم شابة في مقتبل العمر وهي في حالة يرثى لها، الشابة “لطيفة” التي تشتغل كعاملة منزلية لدى إحدى الأسر بالدار البيضاء تعرضت لتعذيب بشع من طرف مشغلتها التي احضرتها الى المصحة بعدما لاحظت انها غير قادرة على الحركة بسبب الجروح، الحروق والتعفنات.

وصرحت أمينة خالد عن جمعية إنصاف للتنمية الاجتماعية والتربوية، أن الشابة لطيفة البالغة من العمر 22 عاما، و والتي تنحدر من مدينة زاكورة، مارست عليها مشغلتها على حد تعبيرها أشد أنواع التعذيب.

وأفادت الجمعية حسب ما حكته لها الشابة أنها تشتغل عند هذه الأسرة منذ سنة ونصف، مشيرة إلى أن الشابة كانت خائفة في بادئ الأمر من أن تفصح عن السبب وراء الجروح والتعفنات التي نخرت جسمها، لكن الشابة بعدما أحست براحة بدأت تسرد، وتقول أن مشغلتها تضربها بشدة وتعذبها لكي تقوم بالأعمال المنزلية.