خـــطـيــــر.. التراس ”وينرز” تكشف المستور عما وقع بالحسيمة


كشفت التراس ” وينرز” الفصيل المساند لفريق الوداد البيضاوي لكرة القدم، أن منذ يوم الأربعاء الماضي بدأ انصار النادي يتوافدون على مدينة الحسيمة لحضور مباراة الوداد برسم الجولة 20 من منافسات البطولة الوطنية دون تسجيل أي أحداث شغب ليتفاجأو يوم أمس الجمعة بالخطابات التي وصفتها بالهدامة منشورة على بعض الصفحات والحسابات الشخصية على الفايسبوك من طرف أناس لا علاقة لهم بكرة القدم يقومون بتهييج النفوس وتحريضها على الشغب ضد جمهور الوداد الرياضي .

وأفاد البلاغ الذي نشرته التراس ” وينرز ”، قبل قليل، عبر صفحتها الرسمية، ”أن ناصر الزفزافي منع من دخول ملعب ميمون العرصي الشيء الذي زاد الازمة خاصة بعد خروج هذا الأخير قبل انطلاق المباراة بساعات قليلة بخطابات خطيرة يدعو ويحرض فيها على الشغب، تحت ذريعة حماية المدينة من جمهور الوداد على اعتباره من بلطجية المخزن وغيرها من الأوصاف العنصرية المستفزة”.

وأكد البلاغ نفسه، أن الظروف كانت مواتية وكل شيء على ما يرام داخل الملعب، بحيث إن جمهور الوداد ساند فريقه بشكل حضاري ومثالي الشيء الذي جعل معلق المباراة يصمت مرارا للانصات لصوت الانصار، لكن المفاجئ هو الغياب الكبير للجمهور الريفي بالملعب وتواجده بكثافة ببوابات الملعب في انتظار نهاية المباراة تلبية للنداءات التحريضية من طرف المدعو ناصر الزفزافي .

واتهمت التراس” وينرز” الزفزافي على تحريض جمهور الحسيمة للتربص بالجمهور الودادي الذي ما إن انتهت المباراة حتى كان أمام جحيم حقيقي بفعل حجارة تتساقط عليه من كل الأماكن.